الأربعاء“ 26 يوليه 2017 - 06:27 م - جرينتش

الباقة الشعرية الأولي


 الباقة الشعرية الاولى

 

الباقة الشعرية الأولي

ينظم الشاعر قصائده شدوا وغناء تبلغ روعتها مع اتساقها مع المعنى وكأنك إزاء حديقة شعرية يتفيؤ القارئ ظلالها ويقطف من أزهار معانيها، ورغم تنوع الأغراض الشعريّة في هذه القصائد؛ إلا أنَّ الصدقَ العاطفيَّ مبثوثٌ في كلِّ جوانبها.. صادق في مشاعره حين يغني لوطنه اليمن .. وحين يغني لمصر.. وحين يغنى للوطن العربي.
وقصيدة الشميري مثله تماما.. تنتمى في مساقها الموضوعي إلى أمته الكبرى.. هويّةً، وتاريخاً، ووجوداً.. لا تعترف بالحدود، ولا يقف دون تحليقها في فضاء الأمة سدود.

وهو إذ عينه على وطنه اليمن.. يفيض قلبه بحب القدس أولى القبلتين وثاني الحرمين.. وهو لا يكف عن استلهام فلسطين والتطلع إلى شعبها المكلوم وقضيتها المظلومة .

وإن القارئ في قصائده لن تفوته عذوبة تلك المعاني فى قصائد الحب والعشق.. وروعة جرسها الشعري.. عزف الشميري على أوتاره فأطلق أناشيده العذبة كأروع ما يكون البوح.

 الباقة الشعرية الأولى