الإثنين“ 25 مارس 2019 - 02:19 م - جرينتش

الى دمشق كلمات الدكتور عبدالولي الشميري، الحان وغناء بشير المعمري


 

شجاني مِن رُبا الفيحاءِ بَرْقُ وهَيَّجَنــي غَرامُــكِ يا دِمَشْــقُ

تَهَيَّبْتُ الوِصالَ وإنْ تَمادَى وأشْعَــلَ مُهْجَتــي وَلَهٌ وعِشْــقُ

أحقًّا غُوطــةُ الفِـــرْدَوْسِ دُونــي ودونــي مِن جِنــانِ الخُلْدِ شِــقُّ؟

وهل أنا في ديارِ الشَّامِ أَمشي وأجنحتي لها في الجَوِّ خَفْقُ؟

ســـلامٌ يا دِمَشْــقُ عليكِ حتَّى يَلُوحَ على سَمائِكِ مِنْهُ بَرْقُ

ألا يــا دارَ كــلِّ فتًـــى جميـــلٍ لــه في صَفْحَـــةِ العُظَمـــاءِ سَبْـقُ

ومَهْـــدَ الفاتنـــــاتِ لِكُــلِّ قَلبٍ فحَقُّـكِ لا يُضـامُ، ولا يُعَــــقُّ

رَضِيــتُ هَواكِ يَأسِرُنـي رقيقًــا ولا يأتـــي لهـــذا الــــرِّقِّ عِتْـــقُ

أنا (وَضَّاحُ) جِئــتُ على غَرامــي وخلفي مِن ديــارِ العُرْبِ شَــرْقُ

فصنعاءُ الَّتي صَقَلَــتْ سُيوفي لها في وَجْنَــةِ القَمَرَيْـــنِ شَــقُّ

تُحَمِّلُني النَّسائــمُ مِن صَباها صَباباتٍ لهــا في القَلــبِ عُمْــقُ

ففي الصُّنـدوقِ أسرارٌ وشِعــرٌ وفي الصُّنـــدوقِ عاطفــةٌ ورِفْــقُ

وكم أُمِّ البَنيـــن أرى ولكـــنْ «قلوبًـــا كالحِجـــارةِ لا تَـــرِقُّ»

أضف تعليق